القائمة الرئيسية

الصفحات

هشاشة العظام | تعرف على أسباب الإصابة والعلاج وكيفية تشخيص المرض وطرق الوقاية منها

هشاشة العظام
هشاشة العظام

تعتبر هشاشة العظام من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان ، ونكمن خطورتها في أنها يمكن أن لا تظهر علي الشخص الذي يعاني من هشاشية العظام أي أعراض تفيد بأنه يحمل ذلك المرض.

وتصبح العظام هشة وضعيفة نظرا لفقدانها الكالسيوم المسئول عن إعطاء العظام القدرة علي التحمل ، ويبلغ أقصي مضاعفات تلك الهشاشية هي حدوث كسور نتيجة حوادث بسيطة جدا أو عند الإنحناء ، وتظهر تلك الكسور في أماكن متفرقة خاصة عند اليد أوعند العمود الفقرى .

أعراض هشاشة العظام Osteoporosis :

كما سبق الإشارة إلي أنه لا تظهر أعراض معينة تفيد بإصابة الشخص بالهشاشية ولكنها عند مراحل متقدمة يمكن أن يلاحظ ذلك عن طريق :

- الشعور بآلام مستمرة في الظهر والرقبة ناتجة عن أضرار لحقت بالعمود الفقرى .
- حدوث تقوس للظهر .
- تصبح العظام أكثر قابلية للكسر عن المعتاد .
- حدوث ضعف في قدرة اليد علي الأمساك بالأشياء .
- حدوث ضعف وهشاشية في الأظافر لدي الشخص المريض .
أسباب الإصابة بهشاشة العظام

أسباب الإصابة بهشاشة العظام وكيفية العلاج منها :

تتعدد أسباب الإصابة بهشاشية العظام ، فمن المعروف أن سبب قوة العظام هو نسبة الكالسيوم العالية وبعض المعادن الأخري الموجودة بالعظم وعند حدوث خلل بتلك النسبة أو وجودها بنسبة أقل فإن العظام تبدأ في فقد قوتها ومتانتها شيئا فشيئا .

كما أن عملية بناء العظام أو ما يعرف بـ "تجدد النسيج العظمي "تختلف بإختلاف السن حبث تتجدد الأنسجة العظمية وتبدأ بعض الأنسجة القديمة في المقابل بالتحلل ، تحتاج تلك الدورة لتكتمل ثلاثة أشهر فقط عند الصغار ، أما عند الكبار فتأخذ فترات أكبر .

عند إستهلاك كمية من الكالسيوم وفيتامين (د) أقل من الكمية التي من المفترض إستهلاكها حتي العقد الثالث من العمر ،يتسبب ذلك النقص في نقص الكتلة العظمية للشخص، يعتبر أيضا مرض هشاشة العظام من الأمراض العائلية التي يمكن أن تورث من العائلة.

تعتبر السيدات أكثر عرضة لمرض هشاشة العظام (Osteoporosis) بأكثر من أربعة أضعاف بالنسبة للرجال نظرا للتغير في معدلات هرمون الأستروجين المفاجئة، كما تعتبر السيدات المصابة بسرطان الثدي واللاتي تلقين جرعا كيميائية أكثر عرضة للإصابة بالهشاشية .

قلة النشاط البدني للأطفال في بداية العمر يقلل من دورة النسيج العظمي ، إذ أنه من الممكن زيادة الكتلة العظمية للشخص عند ممارسته بعض المجهودات البدنية كرفع الأثقال والقفز .

كثرة إستهلاك المشروبات الغازية يؤدي إلي أدرار البول والذي يؤدي بالتالي إلي فقد بعض المعادن ، كما أن الكافيين يعمل علي تغيير معدلات إمتصاص الكالسيوم .

ومما هو جدير بالذكر أن الإكتئاب من الأسباب الرئيسية لحدوث هشاشة العظام، حيث أنه يؤثر على جميع أجزاء الجسم ولا سيما العظام، فالحالة النفسية السيئة لها تأثير سلبي على أعضاءك الجسدية.

هناك بعض الأدوية والعقاقير التي تسبب الهشاشية مثل مضادات الحموضة التي تحتوي علي الألمونيوم في تكوينها ، كذلك الأدوية المضادة للتطهير ، وأدوية العلاج الكيميائي للسرطان .

تشخيص الإصابة بمرض هشاشة العظام :

يتم فحص المريض عن طريقة فحص نسبة النسيج العضمي في الجسم بشكل كلي عن طريق إستخدام جهاز الأشعة السينية X-REY" " ، أو يمكن الإكتفاء فقط بفحص عظام منطقة الورك والرسغين والعمود الفقري.

تشخيص الإصابة بمرض هشاشة العظام

علاج هشاشية العظام Osteoporosis :

عند زيارة الطبيب المعالج للهشاشية الخاص بك فإنه يصف لك الدواء المعالج والذي يكون تأثيره إما زيادة تكوين الكتلة العظمية أو إبطاء معدل تفتت وفقد العظام ، ومن تلك الأدوبة الأدوية المستخدمة كمضاد للإكتئاب مثل :

- البايفوسفونيت : يعتبر أكثر الأدوية الشائعة لعلاج الهشاشية حيث يمكنه تقليل معدل الكسور إلي 50 % .
- الدينوسوماب : تمت الموافقة علي هذء الدواء كضاد لضعف العظام ويمكن حقن جرعة كل ستة أشهر تحت الجلد في مكتب الطبيب المعالج .
- كما أن هناك ما يسمي بالعلاج الهرموني وهو عبارة عن تعويض جسم المصاب بمزيد من هرمون التستوستيرون بالنسبة للرجال وهرمون الأستروجين بالنسبة للسيدات للمحافظة علي حيوية العظام .
- يمكن إستخدام بعض الأدوية لإعادة بناء العظام بشكل أسرع إذا لم تعمل الأدوية السابقة بشكل جيد مثل " تيرايبرتيدي فورتيو " و " أبالوباراتيدي تليموس ".

الوقاية من هشاشة العظام :

للحد من الإصابة بالهشاشية يجب الإكثار من تناول الحليب والزبادي لإحتوائهم علي كميات كبيرة من الكالسيوم .

- كما يجب تناول المأكولات التي تحتوي علي نسب من فيتامين (د) .
- ويجب الحذر من الإنزلاقات والسقوط حتي نتجنب الكسور العظمية .
- يجب الإقلاع عن التدخين لتأثيره السلبي علي العظام .

قد يفيدك الإطلاع على/

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات