القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف معنا على أبرز صفات الشخصية القيادية وأهم ما يميزها

صفات الشخصية القيادية
تعد صفات الشخصية القيادية من أفضل الصفات التي من الممكن أن يتسم بها الشخص، وتعتبر شخصية الفرد نتاج لعوامل كثيرة ينشأ عليها الشخص منذ الصغر ويتعلم من المواقف يوماً بعد يوم، الكثير من التغيرات في الشخصية من الممكن أن تحدث تبعاً للظروف والمسؤوليات التي يتحملها الشخص وكذلك الاختبارات التي يمر بها كل يوم وطريقة التربية منذ الصغر.

صفات الشخصية القيادية وأهم ما يميزها:-

توجد العديد من أنواع الشخصيات التي تنشأ تبعاً للعوامل التي ذكرناها ومن أهم وأفضل الشخصيات هي الشخصية القيادية، والتي تتميز عن غيرها من الشخصيات بكثير من المميزات التي تجعل صاحب هذه الشخصية مؤهل للعديد من المهمات التي تكون في الغالب سهلة بالنسبة له.
وذلك على عكس بعض الشخصيات الأخرى التي لا تستطيع تحمل بعض المسؤوليات ولا تستطيع القيادة، لذا لكل فرد شخصيته وأسلوبه.
وقد قال البعض بأن الشخصية القيادية لا تكتسب أو بمعني أصح من الصعب جداً أن تكتسب فهي موهبة وهبها الله سبحانه وتعالى لأصحابها، نظراً لصعوبة التطبع بهذه الشخصية، ولكن بالطبع مع الممارسة وتوالي المسؤوليات قد يكتسب الشخص بعض أوصاف الشخصية القيادية.

مميزات الشخصية القيادية

مميزات الشخصية القيادية

تبحث جميع الشركات والمنشآت وأماكن العمل المختلفة عن أفراد يمتلكون صفات الشخصية القيادية لإدارة أعمالهم وذلك لقدرة هؤلاء الأشخاص علي تنفيذ أشياء غاية في الصعوبة حيث يتحملون المسؤولية بشكل كبير ويؤدون أعمالاً لا تليق إلا بهم.

ومن هذه الشخصيات في التاريخ الكثير والكثير والذين حققوا نجاحات باهرة وقادوا قومهم لبطولات عديدة، وإذا أردنا أن نعطي مثالاً على هؤلاء فبالطبع أول شخص سنتحدث عنه هو رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قاد أمة كبيرة نحو الإسلام ونحو مكارم الأخلاق وحقق انتصارات عديدة وبدأ وحيداً ثم ازدادت فتوحاته ونشر الإسلام في العالم أجمع إلى قيام الساعة.

وهناك بعض الشخصيات الأخرى كالقائد صلاح الدين الأيوبي الذي كان بمثابة قائد عظيم قاد قومه لتحقيق الإعجازات ويوجد أيضا الرئيس محمد أنور السادات وقيادته لمصر وتحقيق الاستقلال والفوز في حرب 73 وغيرهم من القادة علي مستوى العالم.

فالتاريخ يذكر الكثير والكثير من هؤلاء الذين أعطوا دروساً للدنيا، ولا ننسى خالد ابن الوليد الذي لم يخسر معركة على الإطلاق والذي كان قائدا داهية وفذاً في الحرب، فلا شك بأن هؤلاء امتلكوا صفات ليست موجودة عند غيرهم، هؤلاء هم القادة الذين نتحدث عنهم أصحاب الشخصية القيادية.

لذلك من الممكن أن نقول أن المتحدثون بأن الشخصية القيادية موروثة أو مخلوقة مع الشخص وليست مكتسبة قد يكونوا على صواب، وقد تكون جملة معظمها صحيح، ولكن من المهم أن يحرص الشخص علي التحلي بهذه الصفات قدر الإمكان لو كان يريد أن يمتلك تلك الشخصية القيادية فيتعلم من القادة ويتحلى بصفاتهم  ويحاول أن يمشي على أثرهم حتى يصل إلى ما يريد.

الشخصية القيادية

صفات الشخصية القيادية

تمتلك الشخصية القيادية العديد من الصفات التي تجعلهم مؤهلين بشكل كبير لجميع أنواع المسؤوليات التي تواجههم، حيث تتمثل صفات الشخصية القيادية في الآتي:

اتخاذ القرار.. تتمتع تلك الشخصية بالقدرة التامة على اتخاذ جميع القرارات اللازمة في جميع الأحوال التي تواجهه، فقد يعاني الكثير منا من اتخاذ القرار الذي يعد شيئاً صعباً في العديد من الأحوال، أما هذه الشخصيات فتتمتع بقدرة عالية على اتخاذ القرار اللازم وفي الوقت الصحيح.

:الثقة في النفس.. حيث يتمتع صاحب الشخصية القيادية بثقة تجعله مصدق لنفسه ولأفعاله، وهذه تعتبر أهم صفاته، وكلنا يعلم مدى أهمية الثقة في النفس وما تؤدي إليه من نجاحات باهرة وإبداع في مختلف المجالات، على عكس قلة الثقة في النفس التي تؤدي إلى اهتزاز في الشخصية.

القدرة علي قيادة قومه وفريقه.. فبالطبع يتمتعون بهذه الصفة ، فلا قيادة ناجحة لشخص إلا بتحليه لتلك الصفة، على عكس ما يحدث في كثير من الجهات والمؤسسات وأماكن العمل المختلفة فقد يتحمل أشخاص مسؤولية ليسوا كفئ  لها.

الشجاعة.. وهي شيء في غاية الأهمية لأن القائد الناجح لا بد أن يتسم بالشجاعة ويفعل الأشياء التي يراها صحيحة بدون خوف ولا تردد.

صفات أخرى لأصحاب الشخصية القيادية

المغامرة.. يجب أن يكون الشخص القيادي مغامر في بعض الأحوال لأنه إن لم يغامر سيظل في مكانه ولن يتحرك للأمام، فالمغامرة مهمة ومطلوبة ولا بد أن تكون مقترنة بالشجاعة الكافية لذلك.

الانضباط اللازم.. بالطبع إن لم تكن منضبطاً في أقوالك وأفعالك لن تكون قادراً علي القيادة، وهذه الصفة من أهم صفات الشخصية القيادية لأن الانضباط يؤدي إلى النجاح.

تحمل المسؤولية اللازمة.. من المؤكد أن تحمل المسؤولية لا بد أن يكون متوافراً في كل قائد، وهذه الصفة مهمة ويجب أن تكون موجودة في كل الناس، لأن المجتمع إذا تحمل المسؤولية بشكل جماعي سيتم حل جميع المشكلات التي تواجهه وسيتكاتف الجميع معاً وسيحققون نجاحات باهرة في شتى المجالات، ولكن للأسف يوجد العديد من الأشخاص الذين لا يعرفون معنى للمسؤولية ويؤثرون بشكل كبير على جميع فئات المجتمع.

الحزم والصرامة.. أصحاب هذه الشخصية يتسمون بالحزم والصرامة في بعض الحالات التي تتطلب ذلك كالتقصير وغيره.

الرحمة.. قد يتساءل البعض كيف يتسم الشخص القيادي بالحزم والرحمة معاً وهذا شيء مهم جدا بالنسبة للقائد ويجب أن يواكب بين الاثنين.
ففي بعض الحالات يجب أن يظهر أنواع الرحمة وفي البعض الآخر لا بد أن يكون صارماً لئلا يتخاذل قومه في تنفيذ ما يريد، والرحمة من أهم الصفات الموجودة عند الشخص القيادي.
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيماً بقومه ولذلك التفوا حوله وأحبوه ونفذوا أوامره بكل دقة، وقد أمره الله تعالى بذلك فقال: {ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك} صدق الله العظيم.

إطلع على/

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال