القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على التهاب اللوزتين المزمن ( متى يتم استئصال اللوزتين)

التهاب اللوزتين المزمن

التهاب اللوزتين المزمن من أكثر الإصابات التي يمكن أن نتعرض إليها بصفة دورية ومستمرة، سواء كان المصاب طفلاً أو شخصاً بالغا، لكنه بشكل أكبر يصيب الأطفال عن البالغين، مما يسبب القلق للأمهات دائما، لذا سوف نستعرض معكم في مقالنا التالي، أسبابه، وأعراضه، وعلاجه، ومتى يتم استئصال اللوزتين كحل نهائي.

التهاب اللوزتين المزمن "Tonsillitis"

التهاب اللوزتين هو عبارة عن تضخم وتورم في حجم اللوزتين، يصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية، لكنه يكثر عند الأطفال، وإذا لم يتم علاجه من البداية يمكن أن يترك مضاعفات أخرى تؤثر على صحته فيما بعد.

ولكي تعرف أكثر عن طبيعة الإصابة بالتهاب اللوزتين لابد من معرفة دورهما في الجسم أولاً، حيث توجد في الجزء السفلي للحلق، وتكون عبارة عن عقد لمفاوية مسئولة عن حماية الجسم من إصابته بالانتخابات، فهي تقوم بمهمة دفاعية داخل جسم الإنسان، وتلتهب عند إصابتها بفيروس أو بكتيريا كانت تهاجم الجسم.

أسباب التهاب اللوزتين المزمن

كما أوضحنا فيما سبق أن اللوزتين تقوما بمهمة دفاعية، حيث تدعم الجسم بإنتاج خلايا الدم البيضاء، التي تعزز من محاربة الجسم للأمراض المختلفة، لكن على الرغم من عملها الهام في دفاعها وحمايتها للجسم، إلا أنها تصبح العرضة الأكبر للإصابة بالتضخم والالتهاب المستمر، وذلك للأسباب التالية:

_  إصابات فيروسية.. ويعد السبب الأول لالتهاب اللوزتين، مثل البرد والزكام
_ إصابات بكتيرية .. وتعد السبب الأقل شيوعاً، مثل التهاب الحلق البكتيري

أعراض التهاب اللوزتين

تتعدد الأعراض التي تظهر على مصاب التهاب اللوزتين، وهي:

_ تضخم شديد والتهابات في الحلق يسبب عدم القدرة على البلد والشعور بألم شديد
_ حشرجة في الصوت وتغير نبرته عن الطبيعي
_ تتسبب في تغيير رائحة النفس حيث تصدر رائحة كريهة
_ التسبب في سخونة الجسم ورفع درجة حرارته
_ الشعور برعشة شديدة وألم قوي في الأذن والمعدة
_ صداع بالرأس مع ألم في نطاق الرقبة والفك
_ احمرار اللوزتين وتضخمهما عن الطبيعي
_ ظهور بقع بيضاء أو صفراء على سطح اللوزتين

التهاب اللوزتين المزمن

وفي حال كان المصاب طفلاً تلاحظ تلك الأعراض:

_ الشعور بالقلق وعدم الارتياح
_ عدم الرغبة في تناول الطعام وفقدان الشهية
_ زيادة نسبة إفرازات اللعاب

علاج التهاب اللوزتين المزمن

إذا كان السبب في التهاب اللوزتين فيروسي كالبرد أو الزكام كما أشرنا سابقاً، فإن لا تتطلب علاج، حيث يتم اللجوء إلى الطبيب بشكل أكبر في حال الإصابات الحادة، ويكون كالتالي:

يصف الطبيب المعالج المضاد الحيوي كعلاج لالتهاب اللوزتين المزمن حال كانت الإصابة نتيجة بكتيريا، ويجب الانتظام على الدواء الذي يصفه الطبيب لسرعة التماثل بالشفاء.

كما يمكن اللجوء للجراحة واستئصال اللوزتين نهائيا في حال تكرار الإصابة المزمنة، والتي لا يتم علاجها بطرق العلاج الأخرى.

 وفي كل الحالات يجب تناول سوائل باستمرار، مع ضرورة أخذ القسط الكافي من الراحة التامة، استخدام غرغرة، وتجنب التدخين تماماً.

متى يتم استئصال اللوزتين؟

هناك حالات يلجأ فيها الطبيب لاستئصال اللوزتين، وهي:

_ تكرار الإصابة بالتهاب اللوزتين بطرق متتالية وعلى فترات قصيرة
_ عدم التمكن من علاجها بالأدوية، حيث تستمر الآلام اللوزتين ولا تستجيب للعلاج الموصوف على يد الطبيب وتتضخم بشكل مزمن، تتسبب في صعوبة البلع والتنفس وقد تصل لاختناق الطفل أثناء النوم.
_ الإصابة بميكروب سبحي في الحلق
_ عند وجود حساسية من أدوية المضاد الحيوي، يجب اللجوء للجراحة.
_ إصابة اللوزتين بخراج وأورام، هنا لابد من سرعة التخلص منها بالجراحة، حيث تشكل خطرا على صحة الشخص المصاب.

إقرأ المزيد:

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال