القائمة الرئيسية

الصفحات

نزيف الأنف.. أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

نزيف الانف

أصبحت الإصابة بنزيف الأنف منتشرة، بسبب تعدد أسبابها، لكنها في الوقت نفسه أصبحت غير مقلقة، وذلك لتوافر طرق علاجها وسهولتها وتعددها، حتى أنه يمكن علاجها بالمنزل، وسوف نستعرض معكم خلال مقالنا كل المعلومات التي تريدون معرفتها عن نزيف الأنف، وأسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه.

المزيد عن نزيف الأنف

نزيف الأنف نوعان، إما نزيف أمامي وهو الشائع، أو نزيف خلفي وهو الأقل انتشارا.

_ النزيف الأمامي: 

وهو المنتشر والسائد، ويكون مكان حدوثه بالتحديد الجزء الأمامي من منطقة الأنف، ويمكن علاجه بسهولة دون قلق حيث يمكنك التحكم به في المنزل بنفسك، أو باستشارة طبيب.

_ النزيف الخلفي:

في الغالب يصاب المسنين بهذا النوع من النزيف، ويكون مكان حدوثه بالتحديد الجزء الخلفي من منطقة الأنف، ولكنه يكون أصعب من النوع الأول حيث يرافقه ارتفاع في ضغط الدم، ويحتاج دائما إلى طبيب حتى يتمكن من التحكم به.

ويجب التنويه إلى أن نزيف الأنف يتزايد خلال فصل الشتاء، ويكون في الأطفال من عمر سنتين إلى 10 سنوات، وفي كبار السن من سن 50 : 80 سنة.

أسباب نزيف الأنف

تتعدد الأسباب التي تكمن خلف الإصابة بأنواع نزيف الأنف، ومن تلك الأسباب:

_ استنشاق هواء جاف مما يتسبب في جفاف غشاء الأنف الداخلي وتقشيره، فتحدث لديك رغبة في الحك في الأنف، مما يعمل على تهيجها وحدوث نزيف.
_ الاحتكاك الذي يحدث عند عملية تنظيف الأنف بصورة دائمة من المخاطر، يتسبب غالبا في نزيفها.
_ عند اكتشاف أي جسم غريب يسكن الأنف، يلجأ الشخص لإزالته، فإن لم ينتبه فمن الممكن أن يحدث لنفسه نزيف الأنف.
_ كثرة العطس بطرق مستمرة يمكن أن يصيب الأنف بالنزيف .
_  أخذ كمية كبيرة من الأسبرين يصيب الأذن بنزيف.

نزيف الانف

أعراض نزيف الأنف

نزيف الأنف غالباً يحدث من مخرج واحد فقط للأنف، لكن توجد حالات يحدث فيها النزيف من مخرجي الأنف، وتسمى Nasopharynx، ويكون النزيف من المخرجين شديداً.

حيث يمكن دخوله إلى البلعوم في بعض الحالات، مما ينتج عنه تسرب النزيف إلى المعدة، وفي تلك الحالة يتقيأ المصاب دما أو يبصقه، وبالرغم أننا ذكرنا أن نزيف الأنف غير خطير لكن لابد من استشارة الطبيب في تلك الحالات:

_ تكرار الإصابة بنزيف الأنف خلال فترات متقاربة
_ اكتشاف نزيف في أماكن متفرقة من الجسم، إضافة إلى نزيف الأنف
_ تناول أدوية منع تجلطات الدم، كالأسبرين والوارفارين
_ إن كان مصاب نزيف الأنف قد خضع للعلاج الإشعاعي والكيميائي مسبقاً

وهناك أعراض لابد من الذهاب إلى الطبيب فور ظهورها، وهي:

_ استمرار نزيف الأنف لمدة طويلة تصل إلى 10 دقائق من بعد عملية الضغط عليها
_ الإصابة بالنزيف وتكرارا في مدة زمنية قصيرة
_ حدوث أي مضاعفات بعد النزيف، كالشعور بالدوخة والدوار الشديد
_ عند التعرض لصعوبة التنفس وزيادة ضربات القلب بعد حدوث النزيف
_ ظهور بقع جلدية أو سخونة شديدة بالجسم تصل لـ 38.5 فيما أعلى

كيفية علاج نزيف الأنف

يمكن علاج نزيف الأنف في المنزل، من خلال:

_ حافظ على هدوئك فلا داعي للقلق أو التوتر
_ اجلس بصورة مستقيمة غير مائلة وإياك والاستلقاء على الظهر أثناء النزيف
_ استند برأسك إلى الخلف، مع بقاء الضغط على الأنف بإصبعيك السبابة والإبهام لمدة 10 دقائق، حتى يتوقف النزيف تماماً.
_ ابتعد تماماً عن أي عوامل تهيج الأنف، كالعطس أو حك الأنف بغرض تنظيمها لمدة يوم كامل على الأقل
_ اجتنب ممارسة أي نوع من الرياضات الشديدة كرياضة رفع الأثقال
_ لا يفيد الثلج في إيقاف النزيف، فلا تستخدمه

زوارنا يقرأوون:-

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات