القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

التجارة الالكترونية .. إرشادات لتحسين التنقل والفئات

 التجارة الالكترونية .. إرشادات لتحسين التنقل والفئات  , تعد إمكانية العثور على المنتج أمر أساسي لأي عمل في التجارة الالكترونية وإذا لم يتمكن العملاء من العثور على منتج فلن يتمكنوا من شرائه لذلك نحن في وثاق نهتم كثيراً بمفهوم قابلية الاستخدام حول تجربة العثور على المنتج ونولي عناية كبيرة بأي عملية تصميم متجر الكتروني و تصميم هوية تجارية و تصميم مواقع الكترونية خاصة فيما يتعلق باستكشاف كيفية تنقل المستخدمين والعثور على المنتجات واختيارها على مواقع التجارة الإلكترونية باستخدام الصفحة الرئيسية والتنقل في الفئة.

ربما تكون المشكلة الأكثر تكرار في التجارة الالكترونية هو أنه طوال جلسات استخدام أي متجر الكتروني الأشخاص يتخلون عن مواقع الويب بشكل متكرر لأنهم لم يتمكنوا من العثور على المنتجات التي كانوا يبحثون عنها و في الواقع واجهت الموضوعات أكثر من 900 مشكلة متعلقة بقابلية الاستخدام على الرغم من إنشاء مواقع الويب بملايين الدولارات و في هذه المقالة سنستعرض سبعة من الإرشادات بغية تحسين تجربة المستخدمين وقابلية تنقلهم واستخدامهم لجميع فئات التجار في التجارية الالكترونية.

نصائح لتحسين التجربة في التجارة الالكترونية .. الدليل الكامل

لأجل تطوير عملية الشراء والتنقل عند تصميم متجر الكتروني يُنصح بالإرشادات التالية في التجارة الالكترونية:
  • 1. لا تجعل الفئات الأبوية ضحلة (بالنسبة للفئات الأصل)
المشكلة التي تمت ملاحظتها أنه عندما يكون التسلسل الهرمي للفئات مجرد تسميات وعناوين فإنه يكسر توقعات المستخدمين ويجبرهم على أقسام أضيق مما يرغبون ويُعد تجميع خيارات الفئات الفرعية في القوائم المنسدلة والمناطق الأخرى جزء حيوي من جعلها قابلة للإدارة والمسح الضوئي ومعظم مواقع الويب تفعل ذلك.

على الرغم من ذلك أنه في العديد من مواقع الويب التي تم اختبارها كان المستوى الأعلى من الفئات المنسدلة عبارة عن تسميات نصية فقط وليس عناصر فعلية قابلة للنقر ويتعارض هذا مع توقعات غالبية الأشخاص الذين توقعوا أن الرؤوس ستكون قابلة للنقر.
في مواقع الويب التي تكون فيها العناوين عبارة عن فئات رئيسية قابلة للتحديد (أي جزء من تصنيف موقع الويب) غالباً ما ينتهي الأمر بالموضوعات بالاعتماد عليها للحصول على نظرة عامة أولية لفئة بأكملها ومن هناك تتخذ قرارات بشأن الفئات الفرعية التي يجب اختيارها.

لا يقتصر هذا الدليل الهام على القوائم المنسدلة ولكنه ينطبق على أي تمثيل لتسلسل هرمي للفئات ومن الأمثلة على ذلك الفئات المعروضة في الشريط الجانبي أو في خريطة الموقع لكتالوج المنتج بالإضافة إلى خيارات شريط التنقل الرئيسية المرئية بشكل دائم (أي فئات المستوى الأعلى للغاية) وفي كل هذه الحالات يجب أن تكون الفئة الرئيسية موجودة وقابلة للتحديد بدلاً من أن تكون تسمية نصية ضحلة.
  • 2 ضع نفس الفئة الفرعية ضمن فئات رئيسية متعددة عند الضرورة
في التجارة الالكترونية واحدة من المشاكل الملحوظة أنه عندما يمكن أن تظهر فئة فرعية في عدة فئات رئيسية ولكنها تظهر في فئة واحدة فقط غالباً هذا ما يضل المستخدمون واعتماداً على كتالوج المنتج الخاص بك قد ينتهي بك الأمر بفئات فرعية يتوقع المستخدمون العثور عليها في فئات رئيسية متعددة.

على سبيل المثال قد يبحث المستخدمون عن طاولة قهوة في كل من قسمي "غرفة المعيشة" و "الطاولات" وكذلك في الفئة الفرعية "الملحقات" من "الأرائك" وفي حين أن الحل المثالي هو صياغة مجموعة لا لُبس فيها من فئات المستوى الأعلى إلا أن هذا ليس واقعياً دائماً وفي بعض الأحيان يتطلب الطلب الشائع تقديم فئة في فئات المستوى الأعلى.

لتجنب مشكلة قابلية الاستخدام الشديدة المتمثلة في عدم قدرة المستخدمين على العثور على فئة فرعية حيث يتوقعون (والتي غالباً ما تؤدي بالموضوعات إلى استنتاج أن المتجر ببساطة لا يحمل العنصر) ضع في اعتبارك وضع الفئة الفرعية في فئات رئيسية متعددة.
فيما يتعلق بالتنفيذ هناك طريقتان رئيسيتان لإبراز نفس الفئة الفرعية في فئات رئيسية متعددة حيث يمكنك وضع الفئة الفرعية في مكان واحد في تصنيف موقع الويب ثم ربطها ببساطة بهذه الوجهة في الفئات الرئيسية الأخرى (على سبيل المثال في القائمة المنسدلة) ثم ينتقل المستخدم إلى النطاق إلى الفئة "الحقيقية" بغض النظر عن المكان الذي يصل إليه منه و قد يتسبب هذا في حدوث ارتباك إذا علم المستخدم أنه نقر على رابط في قائمة باسم "Office" ولكنه وصل بعد ذلك إلى قسم "الإلكترونيات".
 

  • 3. ضع في اعتبارك وجود فئة أو مرشح "ما الجديد" في التجارة الالكترونية
ربما يرغب بعض المستخدمين في معرفة الجديد في متجرك - على سبيل المثال للإلهام أو عند الشراء لصديق دون الحاجة إلى البحث في المنتجات التي تم تصفحها مسبقاً ومن الواضح أن الفئة المستندة إلى عامل التصفية "الجديد" هي طريقة رائعة لدعم الزائرين العائدين حتى يتمكنوا بسهولة من التعرف على المنتجات الجديدة التي وصلت منذ زيارتهم الأخيرةولكن هناك حالات استخدام أخرى لـ "ما الجديد".

في الصناعات الموسمية مثل الملابس ومحلات البقالة تساعد ميزة "الجديد" المستخدمين على معرفة ما هو جديد حالياً وفي الموسم لا ينبغي أن تؤخذ عبارة "الجديد" بشكل حرفي ولا ينبغي بالضرورة تسمية الفئة أو المرشح "ما الجديد" اعتماداً على نوع المنتج قد تكون تسمية مثل "القادمون الجدد" أو "في الموسم" أكثر ملاءمة.

غالباً ما يكون إنشاء عامل تصفية "الجديد" بدلاً من فئة منفصلة على مستوى الموقع فكرة جيدة حتى يتمكن المستخدمون من رؤية العناصر الجديدة داخل الأقسام ويعمل هذا بشكل جيد في العديد من الحالات للزوار المتكررين الذين يرغبون في التحقق من العناصر الجديدة فقط في فئة معينة و في الصناعات الموسمية حيث يهتم المستخدم فقط بما هو في الموسم في قسم معين وأخيراً لمشتري الهدايا الذين يحتاجون إلى اختيار قسم ذي صلة بالمستلم قبل التفكير في كيفية العثور على أفضل عنصر في هذا القسم.
بالمجمل يمكن دمج "الجديد" كخيار في أدوات التصفية أو كجزء من التنقل بين الفئات (حتى لو كان في الواقع عامل تصفية تم تقديمه كفئة فرعية).

  • 4. اقتراح كل من المنتجات البديلة والتكميلية على صفحات المنتج

من الصعب بشكل غير معقول العثور على البدائل والإضافات والملحقات الخاصة بالمنتج الذي يشاهده المستخدم حالياً دون الحاجة إلى بيع جيد وبيع إضافي على صفحة المنتج ويعد البيع الإضافي والبيع العابر أمر رائع للأعمال وعندما يتم تنفيذها بشكل مناسب يمكن أن تكون رائعة للاستخدام.
 
إذا وصل المستخدم إلى صفحة منتج تبين أنه لا يتطابق مع معاييره فسوف يستسلم ويتخلى عنه أو يبحث عن بدائل أو بدائل فمن خلال سرد البدائل مباشرة على صفحة المنتج يمكن للمستخدم الانتقال مباشرة من منتج إلى آخر.
هذا العرض الأكثر ثراء للمعلومات حول المنتج يحافظ على تفاعل المستخدم على الصفحة وعلى مقربة من زر "إضافة إلى عربة التسوق" وعملية الدفع وتساعد الاقتراحات الجيدة للمنتجات المماثلة المستخدم في العثور على بدائل أو بدائل عبر كتالوج منتجات الموقع بالكامل وليس فقط لتسهيل تجربة التصفح ولكن أيضاً تحسين إمكانية العثور على المنتج.
والاقتراحات المتعلقة بمنتجات مماثلة رائعة إلا أنها غالباً لا تكفي وسيحتاج المستخدمون إلى اقتراحات للإضافات والملحقات على حد سواء وبعد اتخاذ قرار بشراء أحد المنتجات سيرغب بعض المستخدمين في شراء منتجات إضافية - تكميلية - معها "لإكمال المظهر" أو "إنهاء الحزمة".

من المرجح أن يرغب المستخدم الذي يشتري كاميرا في حافظة لها ومع ذلك فإن العثور على مثل هذه المنتجات التكميلية غالباً ما يكون أمر شاق حتى إذا كان موقع الويب يحتوي على فئة فرعية للملحقات فسيتعين على المستخدم العودة إلى قائمة المنتجات وتحديد الفئة الفرعية وتطبيق عوامل تصفية التوافق الصحيحة (التي تعمل فقط لتصفح الفئات وليس البحث).

من خلال قائمة الوظائف الإضافية والملحقات مباشرة على صفحة المنتج يمكن للمستخدم بسهولة العثور على المنتجات لتكملة عملية الشراء و تشبه إلى حد كبير الاقتراحات الخاصة بالمنتجات المماثلة، إن الاقتراحات الخاصة بالمنتجات التكميلية تسهل تجربة تصفح المستخدم وتعزز إمكانية العثور على المنتج وتمكّن إلى حد كبير التنقل هذا فضلاً عن جاذبيتها التجارية الواضحة.
عند اقتراح منتجات تكميلية، قم بتسميتها بشكل مناسب إذا كان التوافق يمثل مشكلة في مجال عملك ونظراً لأن المستخدمين يريدون اقتراحات لكل من المنتجات المماثلة والتكميلية يوصى بتنفيذ كلاهما على صفحات المنتج ولا يجب وضع القوائم بالقرب من بعضها البعض على الرغم من إمكانية وجودها طالما أنها غير مختلطة.

  • 5. قائمة "العناصر التي تم عرضها مؤخراً"

إن إعادة تعريف منتج تمت زيارته مسبق يصبح معقدعندما يضطر المستخدم إلى الاعتماد على زر "رجوع" الأصلي للمتصفح أو يضطر إلى إعادة تصفح الفئات أو إعادة استخدام البحث وغالباً ما يريد الأشخاص العودة إلى عنصر تمت زيارته مسبقاً في بعض الأحيان للتحقق مما إذا كانت ميزات معينة للعنصر السابق متوافقة مع المنتج الجديد وفي أحيان أخرى لمقارنة منتجين قبل اتخاذ قرار بشأن أحدهما للشراء وفي أوقات أخرى للعودة إلى نطاق منتج معين حيث يمكنهم استخدام مسارات التنقل للارتقاء مرة أخرى في التسلسل الهرمي للفئات.
 
مهما كان السبب، يريد الأشخاص ببساطة إعادة صياغة منتج تم عرضه مسبقاً ومع ذلك في مواقع الويب التي لا تحتوي على ميزة "العناصر التي تم عرضها مؤخراً" فإن الطرق الوحيدة للقيام بذلك هي من خلال النقر المتكرر على زر "رجوع" في المتصفح أو عن طريق البحث عنه أو البحث في المنتج الفئات مرة أخرى.

تتكون قائمة "العناصر التي تم عرضها مؤخراً" عادةً من صف من المنتجات التي زارها المستخدم فيما سبق وإنه نوع من مسار التنقل المستند إلى السجل (باستثناء أنه يتضمن عادةً المنتجات فقط وليس الفئات أو الصفحات الأخرى) و تميل القائمة إلى أن تكون موجودة في الجزء السفلي من صفحة المنتج ولكنها أحياناً تُعطى أهمية أكبر في الشريط الجانبي.

ومع ذلك يجب أن تكون القائمة متاحة في جميع صفحات موقع الويب (وليس صفحة المنتج فقط) لأن العودة إلى عنصر تمت زيارته مسبقاً سيكون موضع ترحيب من المستخدمين الذين يجدون أنفسهم ضائعين في صفحة الفئة.

مع توفر هذه القائمة بسهولة في جميع أنحاء موقع الويب يضمن المستخدمون أن إعادة صياغة المنتجات سيكون أمر سهل ومن المرجح أن يستكشفوا عناصر أخرى لأنهم يعرفون أن العودة إلى المفضلة لن تكون مشكلة.

نظراً لأن القائمة يتم إنشاؤها تلقائياً للمستخدمين فإن بعض ميزات الخصوصية مهمة بينما سيستمتع الغالبية العظمى من المستخدمين برؤية "العناصر المعروضة مؤخراً" فإن القليل منهم سيرغب في إخفاء العناصر لأنهم لا يريدون أن يعرفها الآخرون أو لأنهم يستخدمون جهاز كمبيوتر عام و في مثل هذه الحالات ، ضع في اعتبارك ميزتين: "مسح الكل" و "تعطيل القائمة".

  • 6. إنشاء صفحات مخصصة تسرد المنتجات المتوافقة
يواجه المستخدمون في التجارة الالكترونية صعوبة في العثور على المنتجات المتوافقة والتحقق من توافقها عندما لا يذكر موقع الويب صراحة توافقها أو يرتبط بالمنتجات المقابلة وقد يكون العثور على الملحقات المعتمدة على التوافق أمر صعب ولهذا السبب يجب عليك دائماً اقتراح كل من المنتجات البديلة والتكميلية على صفحة المنتج بالإضافة إلى قائمة "العناصر التي تم عرضها مؤخراً" ومع ذلك إذا كانت غالبية الملحقات في مجال عملك متوافقة مع منتجات أخرى معينة (بغض النظر عما إذا كنت تبيع تلك المنتجات الأخرى) فكر في تقديم صفحات كاملة تسرد المنتجات المتوافقة.

يعد تحديد التوافق عبر الكتالوج مهمة رئيسية ولكن الاستعلامات الذكية لكل فئة تعتمد على التوافق و يمكن أتمتة الكثير من العمل وفوائد تحديد هذا التوافق كثيرة إلى جانب القدرة المذكورة بالفعل على التصفح عمودياً عبر الفئات فإنه يتيح لك إنشاء عوامل تصفية قوية.

  • 7. ربط الصور السياقية مباشرةً بالمنتجات المعروضة في التجارة الالكترونية

في جميع منصات التجارة الالكترونية يشعر المستخدمون بالإحباط بسرعة عندما يكتشفون منتج في صورة ولكن لا يمكنهم الانتقال إليه حيث تميل الصور إلى جذب الكثير من الاهتمام وعندما يتعثر المستخدمون في محاولة العثور على منتج لأول مرة فإنهم يميلون إلى مسح الصفحة ضوئياً بحثاً عن أي شيء يشبه المسار إلى المنتج الذي يريدونه.
 
لذلك يجب في التجارة الالكترونية أن ترتبط الصور السياقية دائماً بالمنتجات المصورة حتى لو كان المقصود من الصورة مجرد مصدر إلهام لأحد المنتجات المعروضة وسيظل المستخدمون يلاحظون المنتجات الأخرى في الصورة خاصةً إذا كانوا يبحثون بنشاط عن أحد أنواع هذه المنتجات وحتى إذا لم يكن الغرض من الصورة هو الترويج لهذا المنتج بعينه فسيصاب المستخدمون بالإحباط إذا تمكنوا من رؤية المنتج دون الوصول إلى صفحته.

في الوقت هذا يزداد عدد العملاء الذين يصلون إلى مواقع التجارة الالكترونية من خلال محركات البحث وروابط الوسائط الاجتماعية التي ترسلهم إلى عمق التسلسل الهرمي لموقع الويب مما يمكّن المستخدمين من استنتاج موقعهم الحالي في التسلسل الهرمي ، والانتقال إلى فئة الأصل العامة وإلى العثور على المنتجات ذات الصلة وهذا أمر بالغ الأهمية حتى العملاء الذين يستخدمون البحث في الموقع سيعتمدون على تصنيف فئات موقع الويب لاستنتاج النطاق المتاح من المنتجات.
نحن في وثاق متخصصون بجميع ما يتعلق بعمليات التسويق والتصميم سواء كانت الـ جرافيك (graphic designer) أو التطبيقات أو الـ انفوجرافيك (infographic)، لدينا مكتبنا وموقعنا الذي يستحق الثقة يدعمه في ذلك طاقم العمل الخبير، أسلوب التعامل السلس، الأسعار المناسبة وكذلك الأفكار الإبداعية والمتطورة المساعدة له لـ تصميم أفضل التصاميم والأفكار الخاصة بالتسويق والـ إعلان لمتجرك و للعلامة التجارية خاصتك.

للاتصال والتواصل مع موقع وثاق من أجل الاستسفسار عن أي خدمة تصميم أو تطبيق فإن معلومات الاتصال هي:
00966507188588
Hello@withaq.sa


reaction:

تعليقات