الثلاثاء، 28 ديسمبر 2021

موقع المرجع almrj3.com يتربع على عرش المواقع الإلكترونية ذات المحتوى الموثوق





انتشرت في الآونة الأخيرة مجموعة كبيرة من المواقع الإلكترونية الخاصة بنشر المحتوى العربي، إلا أن الكثير منها يفتقر إلى المصداقية والموثوقية في نقل المعلومة وعزوها إلى مصدرها الصحيح، فكان لا بد من وجود مواقع أخرى حريصة على نشر المعلومة الصحيحة بعيدًا عن الانتحال غير المشروع أو النقل دون التثبت، وكان من أبرز هذه المواقع موقع المرجع الذي تربع على عرش المواقع الإلكترونية ذات المحتوى الموثوق.

وعلى الرغم من حداثة الموقع إلا أنه منذ بداية تأسيسه حرص على العمل بجد واجتهاد، وتزويد القارئ العربي بالمعلومات القيمة، بصورة نقية بعيدة عن الشوائب التي ملأت الشبكة العنكبوتية؛ وذلك إيمانًا من القائمين على الموقع بالوعي المتزايد لدى القارئ العربي، والثقافة المتأصلة التي تدفعه إلى انتقاء المعلومات بدلًا من جرفها من المستنقعات، فكان موقع المرجع مرجعًا حقيقيًا للمعلومة الموثوقة كما أريد له أن يكون.

يتضمن موقع المرجع مجموعة كبيرة من الأقسام، وكل قسم منها يتفرع إلى عدد من التقسيمات الفرعية التابعة له، وقد تم إنشاء هذه الأقسام بناءً على دراسة واعية ومنطقية تحليلية لكل ما يهم القارئ في المجتمع العربي المقسم إلى أسر صغيرة تنقسم إلى أفراد؛ حيث أن هذه الأقسام راعت الحاجات الأساسية لكل فرد، فالمرأة مثلًا لها اهتماماتها المنبثقة عن طبيعتها الأنثوية، فكان لها من الأقسام ما يناسبها، وكذا الرجل له ميول خاصة به تمت مراعاتها، والطفل أيضًا وهو العنصر الأهم في كل أسرة أولاه الموقع عناية الخاصة وجعل له من الأقسام ما من شأنها أن تنشئه بشكل صحي وتعليمي وتربوي جيد.

بالإضافة إلى وجود مجموعة من الأقسام الثقافية العامة منها قسم الخليج الذي يُعنى بكل من دول الخليج وأهم المستجدات فيها وعلى رأسها السعودية، وكل ما تختص به المملكة من أمور تاريخية  ووطنية، وأمور مستحدثة تهم السعوديين وغيرهم. بالإضافة إلى الأقسام الأدبية والترفيهية والدينية التي فيها من المعارف ما يروي الظمآن. وإلى جانب ذلك خصص موقع المرجع قسمًا يهتم بأهم الشخصيات التي عرفت عبر التاريخ القديم والمعاصر، ويوضح الكثير من التساؤلات التي تدور حولها بشكل دوري ومستمر.

وبهذا كان موقع المرجع موقعًا متكاملًا بأقسامه، وبما يضمه من كتاب محترفين وإداريين مدربين على إيصال المعلومة للقارئ العربي بموثوقية عالية، وشفافية كبيرة، واجتهاد منقطع النظير.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق